الوطنية

اعتقال الصحفي عمر الراضي ناشر وثائق ” أراضي خدام الدولة”

-مارتشيكابريس-

قرر وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية عين السبع، أمس الخميس، متابعة الصحفي عمر الراضي في حالة اعتقال، على خلفية تدوينة له نشرها في أبريل الماضي، بالتزامن مع إصدار الأحكام الإستئنافية في حق معتقلي حراك الريف.

و كان الراضي قد تعرض لتحقيق مماثل خلال شهر أبريل الماضي، استمرت لأزيد من 4 ساعات، و تم الإستماع للراضي آنذاك من طرف قسم الجرائم الإلكترونية لدى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، حيث تركز الإستجواب حول ما تم اعتباره إهانة لشخص القاضي الذي ترأس جلسات الاستئناف و نطق بالأحكام في حق معتقلي الحراك.

و في نفس السياق، كشف المحامي سعيد بن حماني الذي انتصب رفقة ثلاثة محامين آخرين للدفاع عن عمر الراضي، أن “النايبة العامة قررت متابعته في حالة اعتقال”، و أضاف، أن الراضي ستوجه له أكثر من تهمة، رافضاً الإفصاح عنها قبل إعلانها بشكل رسمي من طرف وكيل الملك.

و جدير بالذكر أن الصحافي عمر الراضي، كان وراء تفجير ما عرف بـ”قضية أراضي خدام الدولة”، عام 2016 بعد كشفه وثائق تظهر استفادة مسؤولين كبار من أراض تابعة للدولة في منطقة راقية بالعاصمة الرباط بأسعار شبه مجانية، قبل أن يصدر وزير الداخلية آنذاك محمد حصاد بلاغا مشتركا مع وزير الاقتصاد و المالية المعفي، محمد بوسعيد ، يقول إن القطعة الأرضية موضوع الجدل “جزء من تجزئة سكنية مخصصة لموظفي و خدام الدولة منذ عهد الملك الحسن الثاني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *