الوطنية

بعد طلبة الطب و الصيدلة، الأساتذة المتعاقدون يقررون العودة إلى الشارع للإحتجاج

أصدرت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد” اليوم الأحد بيانا بعد المجلس الوطني الذي عُقد بمدينة وجدة بقرار العودة إلى الشارع يوم الأحد فاتح شتنبر المقبل، وهو التاريخ الذي يتزامن مع خروج طلبة الطب والصيدلة أيضا.

و أبلغت التنسيقية في بيانها، و الذي تتوفر “مارتشيكا بريس” على نسخة منه، إخبارا لكافة الأساتذة و الأستاذات وكل الإطارات النقابية والحقوقية والسياسية، وجمعيات المجتمع المدني، وعلى رأسها جمعيات أمهات وأباء وأولياء التلاميذ، وكل المنابر الإعلامية الحرة وكافة الشعب المغربي، أنه سيتم “تنظيم شكل نضالي ممركز بمدينة الرباط يوم الأحد فاتح شتنبر 2019”.

و يأتي هذا الشكل الإحتجاجي استمرارا لمعركتها النضالية من أجل إسقاط مخطط التعاقد وإدماج كافة الأساتذة في أسلاك الوظيفة العمومية، والدفاع عن المدرسة العمومية.

و في نفس السياق، قال مصطفى أموز، عضو لجنة الإعلام الوطنية بالتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، إن “الشكل الاحتجاجي يأتي نتيجة تراكمات قامت بها الوزارة الوصية على القطاع، أولها عدم احترام ما اتفقنا عليه في الحوار الأخير الذي يعود إلى 13 أبريل”.

و جدير بالذكر أن طلبة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة، كانوا قد طالبوا بإجراء الامتحانات في دورتيهما العادية والاستدراكية، كما أعلنوا عن عزمهم للعودة إلى الشارع، وتنظيم مسيرة وطنية، بداية من فاتح شتنبر المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *